جاري تحميل الموقع

رأي المواطن القسماوي في أحداث سوريا ومجازر حلب

رأي المواطن القسماوي في أحداث في سوريا ومجازر حلب

تقرير وتصوير : مصطفى عبدالله صرصور

اعين العالم تتجه الى سوريا واحداث حلب خاصة ومجازر النظام السوري واعوانه , اهالي مدينة كفر قاسم كغيرهم من بلاد المسلمين لا يسعهم الا ان يدعوا الله بان يعجل بالنصر والفرج لاهلنا في سوريا وكل المظلومين في العالم الاسلامي .

مراسل موقع المكان توجه الى مقهى الجوهري وتحدث مع عدة شخصيات من الاهل في كفر قاسم , وسالهم عن رايهم في الاحداث في سوريا وحلب :

الدكتور عبد الوهاب خيرالله ابو ابراهيم قال لنا :

موقفنا كئيب وحزين لما يجري في بلاد الشام , اشبه الاحداث في سوريا كغزو التتار لبغداد في تلك الفترة قتل التتار 2 مليون مسلم , وحرقوا المساجد وحرقوا المكاتب وحرقوا كل شيء , هذا ما يفعله اليوم بشار وزبانيته من الروس والايرانين وحزب الله وكل الميليشات الشيعية في العالم لقتل كل من يقول لا اله الا الله محمد رسول الله .

واضاف الدكتور عبد الوهاب :

لكن للاسف العالم يرى ويسمع ما يحدث في حلب من محرقة ومجازر لم تلحقها محرقة اليهود ايام النازيين , وما لنا الا الله , نأمل ان تأتي الصحوة بعد هذه الكبوة التي استغرقت طويلا والكبوة الان للمسلمين ليس فقط في حلب انما في الموصل والعراق وفي اليمن .

وانهى الدكتور عبد الوهاب :

نأمل من الله سبحانه وتعالى ان تنتهي هذه الفترة وتزال عن المسلمين هذه الكأبة والحزن , انادي كل من يسمعنا من الاهل بأن نعدوا الله ان ينصر اهلنا في سوريا والعراق , وان نتبرع لاهلنا المنكوبين وهذا اقل ما يمكننا ان نفعله .

السيد خالد عيسى ابو صبحي , قال لنا  :

الوضع في حلب مأساوي , نسأل الله ان تكون هذه نهاية المعاناة لاهلنا في سوريا , نحن هنا ننظر ونشاهد التلفاز والصور التي تأتي من حلب ونتألم للمشاهد التي تراها , واعتقد ان الوضع أصعب وأخطر مما نشاهدة , يبدو لي ان هناك قوة خفية غير معنية بانتهاء الحرب في سوريا .

واضاف السيد خالد : في الشيشان وفي صربيا " كوسوفو " انتهت الحروبات , لكن الحروبات عند العرب المسلمين لا تنتهي , العالم العربي لا خول له ولا قوة , فقط تراهم بالاعلام يستنكرون ويشجبون , ليس لهم اب تأثير سياسي ولا دولي ولا غيره .

وانهى السيد ابو صبحي : نسال الله ان تنتهي الحرب والمأساة في سوريا وحلب والعراق وكل بلاد المسلمين ,  والعالم يريد ان تقسم سوريا الى دويلات .

السيد حسين النوارة ابو الأمين , قال لنا  :

ما يحدث في سوريا وخاصة حلب هو إبادة جماعية لاهلنا المسلمين السنة , وما نستطيع ان نقدمة هو فقط الدعاء الى الله بنصرهم , والتبرع لاهلنا في سوريا .

رسالتي الى مؤيدي بشار الاسد محليا , اقول لهم , اتقوا الله فينا . 


المقال لا يعبر بالضرورة عن رأي الموقع

أضف تعليق

انشر!