جاري تحميل الموقع

بيان الحركة الإسلامية : " لن نسمح لكم ان تسكتوا صوت الاذان "

أصدرت الحركة الإسلامية بيانا ترد فيه على مخطط حكومة إسرائيل العنصرية الفاشية منع الآذان جاء فيه:
" يعتزم المجلس الوزاري لشؤون التشريع اليوم إقرار قانون عنصري وفاشي جديد، يمنع رفع الآذان من المساجد ويتحكم بمستويات صوت الاذان، تمهيدا لعرضه على الكنيست لسنِّه بشكل نهائي. 
بناء عليه تؤكد الحركة الإسلامية أن الآذان شعيرة تعبدية من الشعائر الدينية الإسلامية، وهو تعبير مهم عن حرية العبادة والاعتقاد في البلاد، وعليه فان أي قانون يسن في هذا الشأن هو تعد صارخ على حرية الأديان والاعتقاد والمقدسات الدينية، وهو تجاوز لأبسط حقوق الفلسطينيين مسلمين ومسيحيين في بلادهم التي امتلأت مساجد وكنائس تعبر عن حقيقة هذه البلاد وهويتها العربية والإسلامية."
وأضاف البيان: " لقد بنيت المساجد والمآذن ورفع الآذان وأقيمت الصلوات في بلادنا فلسطين قبل أن ترحل الينا هذه الزمرة الفاشية العنصرية بمئات السنين وأكثر، ومن العار أن تعمل هذه الحكومة العنصرية على منع الآذان والتعدي على حرية العبادة وممارسة الشعائر التعبدية بقوة القمع البوليسي والتشريعات العنصرية الفاشية، التي تؤكد كونها مؤسسة احتلالية ذات طبيعة عنصرية وفاشية.
ومما جاء في البيان : " لقد مارس أبناء الشعب اليهودي على وجه الخصوص شعائرهم الدينية وبنوا كنسهم في ديار العرب والمسلمين، وأمِنوا على أنفسهم واعراضهم واموالهم خلال الف وأربع مائة سنة منذ عهد الإسلام الاول، في الوقت الذي كان إخوانهم يطاردون في أوروبا المتنورة وذاقوا خلالها الوانا من العذاب والقتل والتشريد والاهانة ، واليوم يمارس أبناؤهم نفس السياسات العنصرية والفاشية ضد اهل هذه الديار، فبئس ما يصنعون."
وأكدت الحركة الإسلامية في بيانها: " لا يخفى علينا ان صراعنا مع الحركة الصهيونية العنصرية والفاشية هو صراع على المكان وهوية المكان تاريخا وحاضرا ومستقبلا، وفي هذه المعركة لن تنكسر رايتنا ما دمنا نصدح بكلمة التوحيد وشهادة الإسلام، لن نسمح لكم ان تسكتوا صوت الاذان ولا ان تمنعوا مساجد الله ان يذكر فيها اسمه".
والله غالب على امره ولكن أكثر الناس لا يعلمون
الحركة الإسلامية 
الاحد 13 6 وفق 13 صفر 1438 هجري

المقال لا يعبر بالضرورة عن رأي الموقع

بيان الحركة الإسلامية :  لن نسمح لكم ان تسكتوا صوت الاذان

أضف تعليق

انشر!