جاري تحميل الموقع

جيش من الفئران..سلاح بوتين السري لمحاربة داعش

يستعد فلاديمير بوتين لإطلاق أحدث سلاح في حربه التي أعلنها ضد الإرهاب.. جيش من فئران السايبورغ، حيث يأمل العلماء الروس الجمع بين الفئران ذات الأنوف المذهلة، وأحدث التقنيات، مما يتيح لهم شم المتفجرات أو المخدرات في أماكن قد تكون محصنة ضدّ الجميع، باستثناء صغار الحجم.
 
وإذا نجحت الخطة التي تم وضعها، فإن القوارض ستكون قادرة على تنبيه مدربيها وتحديد الأماكن التي تخزن فيها المواد الخطرة أو غير القانونية.
 
لكن هناك مشكلة واحدة فقط، حيث  يستغرق تدريب الفئران بشكل صحيح ثلاثة أشهر، بينما لا يتجاوزمتوسط عمرها عاماً واحداً فقط.
 
ويعني هذا أن على العلماء الروس التنقيب باستمرار في جحور الجرذان، لتوفير كتائب منها لدعم قوات الأمن، في حربها الجديدة على الإرهاب، وفقا لوكالة الأنباء المدعومة من الكرملين "سبوتنيك".
 
ويعمل العلماء في روستوف على نهر الدون، بالقرب من الحدود مع أوكرانيا، على مشروع "الجيل القادم للحرب"، في مختبر في جامعة الفيدرالية الجنوبية، على أمل تحسين الخلايا العصبية للفئران، لمنحها قدرات أفضل على شم الرائحة وتمييزها، بحيث تتفوق على الأجهزة أو حتى على الكلاب.
 
كما يعطيها حجمها الصغير ميزة إضافية، ويحتمل استخدامها لتتبع وتحديد الناجين في أعقاب الكوارث الطبيعية.
 
ويقول الدكتور، الذي يرأس الفريق: "على عكس الكلاب، يمكن للفئران أن تدخل من أصغر الشقوق وأن تصل إلى المكان الذي لا يستطيع أحد الوصول إليه.
 
بهذه الطريقة يمكن أن تتوغل عميقاً تحت الأنقاض، وتكتشف إن كان هناك أشخاص لايزالون على قيد الحياة، وإذا كان الأمر يستحق إزالة الأنقاض هنا أو في مكان آخر، لانقاذ الناس بسرعة أكبر".
 
الرقاقة الناعمة، والتي تبدو على الفئران أشبه بغطاء الرأس، ينبغي أن تكون قادرة على الكشف عن رد الفعل الفسيولوجية للفئران، حتى قبل أن تدركها القوارض نفسها.
 
ولإتمام ذلك اضطر المبرمجون إلى إعداد خوارزميات رياضية لدراسة وفهم النتائج.
 
هذه الخوارزميات ستساعد العلماء على جمع البيانات والإحصاءات من ردود فعل الفئران الدماغية لمختلف الروائح.
 
ولكن قبل أن تفعل هذا، ينبغي تدريب الحيوانات لتحديد المتفجرات والمخدرات، وهي مهمة صعبة، يجب القيام بها في فترة قصيرة من الزمن.
 
"هناك حاجة من شهرين إلى ثلاثة أشهر لتعليم الحيوان للرد على مادة واحدة، في حين أن العمر الافتراضي لفأر التجارب لا يتجاوز حوالي سنة"، اعترف الدكتور ميدفيديف بحسب "الديلي مايل" مضيفا: "لا يمكننا استخدام الفئران الصغيرة جدا، والكبيرة التي فقدت حاسة شمها". الأنباء الكويتية

المقال لا يعبر بالضرورة عن رأي الموقع

أضف تعليق

انشر!