جاري تحميل الموقع

نتنياهو: تقوية السلطة مقابل اعتراف أمريكي بالاستيطان

بيت لحم- معا- يطلب رئيس الوزراء الاسرائيلي اعترافا أميركيا بالبناء الاستيطاني ضمن الكتل الاستيطانية والمستوطنات الكبرى مقابل رزمة من الخطوات "التسهيلات" التي تخطط اسرائيل لتنفيذها في الضفة الغربية، وفقا لما كشفته اليوم الثلاثاء صحيفة "هأرتس" العبرية.
ونقلت الصحيفة عن مسؤول اسرائيلي رفيع تأكيده أن هذا الطرح عرض خلال اجتماع نتنياهو- كيري الذي عقد قبل أسبوعين في واشنطن، ومن المتوقع ان يعاد طرحه خلال لقاء الاثنين اليوم في القدس.
وقال المسؤول الاسرائيلي الذي طلب عدم الكشف عن اسمه: "إن الادارة الامريكية تطالب اسرائيل بتنفيذ رزمة من الاجراءات الجدية، لكن رئيس الوزراء قال لهم بان إسرائيل تريد مقابل ذلك اعترافا امريكيا بالكتل الاستيطانية وبحق اسرائيل في البناء فيها".
 
"وتشمل رزمة الاجراءات التي قدمها نتنياهو في الحادي عشر من الشهر الجاري اثناء زيارته للولايات المتحدة واجتماعه بوزير الخارجية جون كيري، في الاساس تسهيلات اقتصادية بما فيها المصادقة على تنفيذ مشاريع اقتصادية للفلسطينيين ودفع مشاريع أخرى تتعلق بالبنية التحتية قدما، واخرى تتعلق بتسهيلات تتعلق بالسماح للفلسطينيين بالبناء في بعض مناطق الضفة" وفقا للمصدر الاسرائيلي.
وخاب امل جون كيري من الاقتراحات الاسرائيلية كون الادارة الامريكية تطالب اسرائيل باتخاذ خطوات تؤكد التزام اسرائيل بحل الدولتيين وتعطي اشارات على ارض الواقع تشير الى حدوث تغيير من واقع الدولة الواحدة باتجاه واقع حل الدولتين مثل منح السلطة الفلسطينية مزيدا من الصلاحيات في مناطق "C".
واكد نتنياهو مرة اخرى أن ثمن مثل هذه "التسهيلات" يتمثل باعتراف امريكي بحق اسرائيل في البناء في الكتل الاستيطانية، لان اعترافا كهذا سيسهل مهمة نتنياهو في تمرير رزمة "التسهيلات" في الكابينيت.
في سياق مواز شدد نتنياهو خلال اجتماعه اليوم مع وزير الخارجية الامريكي جون كيري الذي وصل اسرائيل ضمن جولة شرق اوسطية على مواقف حكومته الثابتة والمعروفة من قضية البناء الاستيطاني.
"اسرائيل لم ولن تجمد الاستيطان وإذا اراد المجتمع الدولي أن نمنح الفلسطينيين تراخيص بناء فنحن نريد من المجتمع الدولي اعترافا بحقنا بالبناء في الكتل الاستيطانية" قال نتنياهو، وفقا لما كشفه مراسل "ريشت بيت" للشؤون السياسية، وربط نتنياهو خلال الاجتماع تغيير الاوضاع الامنية والاقتصادية في الضفة الغربية بعودة الهدوء الى سابق عهده حسب وصفه.
ونقل موقع "رئيشت بيت" الالكتروني عن مصدر سياسي اسرائيلي رفيع قوله "إذا انخفض مستوى العنف وتم تحقيق احتياجات اسرائيل الامنية سنسمح بتنفيذ مشاريع مدنية يبدي الفلسطينيون اهتماما بها".
المحلل العسكري للقناة الثانية قال إن هناك افكارا ومقترحات مثل نفي نشطاء من الضفة لغزة ومنع وصول الفلسطينيين لاسواق رامي ليفي، ولكن لا حل تملكه اسرائيل يوقف الانتفاضة ضد المستوطنين في الضفة.
وكشف تلفزيون اسرائيل أن لقاء نتنياهو كيري بحث بالاساس ملف داعش وملف سوريا ولم تكن قضية فلسطين من الاولويات.
وكيري سيبحث مع عباس تجميد جزئي لمشاريع الاستيطان المستقبلية ولكنه لا يملك اية افكار يقدمها او يبحثها في رام الله.

المقال لا يعبر بالضرورة عن رأي الموقع

أضف تعليق

انشر!