جاري تحميل الموقع

وزير الحج : المملكة تنفق سنوياً مليارات الريالات لجعل الحج والعمرة سهلة وميسرة

أعلن وزير الحج السعودي  الدكتور بندر بن محمد حجار ومع مستهل انطلاق موسم العمرة لهذا العام 1437هـ والمحدد بغرة صفر الحالي
 
واكد أن الأعداد المستهدفة للمعتمرين تتماشى مع توجهات المملكة نحو إتاحة الفرصة للمسلمين أداء نسكهم في جوٍ من السكينة والوقار والأمن والاطمئنان حيث تشهد هذه الأيام بدء وصول طلائع المعتمرين من مختلف العالم وسط استقبال حارٍ من مختلف قطاعات الوزارة والجهات المعنية وتطبيق شامل لكافة الأنظمة التقنية والإلكترونية لتسهيل الاجراءات وتقديم الخدمات بكل سرعة وإتقان نافياً أن سفارات المملكة في الخارج تتقاضى رسوما مقابل الحج والعمرة مقابل إصدار تأشيرات الحج والعمرة ، وأنها تمنح لأي حاج أو معتمر مجاناً وأن المملكة تنفق سنوياً مليارات الريالات لجعل رحلة الحج والعمرة سهلة وميسرة .
 
   وفي الوقت الذي كشف فيه عن وصول أول رحلة للمعتمرين من ماليزيا عبر مطار الأمير محمد بن عبدالعزيز الدولي بالمدينة المنورة وتحمل على متنها ٤٨٩ معتمرا  أكد معاليه أن تطبيق المسار الإلكتروني لخدمات المعتمرين في مقدمة هذه الأنظمة الإلكترونية والذي ساهم بدوره في تسهيل إجراءات الحصول على التأشيرة وحزم الخدمات مما أدى إلى زيادة عدد المعتمرين إلى نحو ستة ملايين معتمر العام الماضي مع انخفاض أعداد المتخلفين إلى واحد في الألف منوهاً بأن استعدادات الوزارة تبدأ مع اللحظات التي يعتزم فيها المعتمر أداء العمرة وهو في بلده وعند وصوله للمنافذ الجوية والبرية والبحرية وأثناء إقامته في مكة المكرمة والمدينة المنورة وحتى مغادرته إلى بلده ، وجعل رحلة العمرة ذكرى جميلة ومميزة في ذهن المعتمر ليعود وهو سفير للمملكة في بلده وفي العالم ينقل لهم إنجازات واهتمامات المملكة ملكا وحكومة وشعبا بضيوف الرحمن .
 
وأشار " حجار "  إلى حرص وزارة الحج على وضع خطة تشغيلية متكاملة لموسم العمرة الذي يبدأ في غرة شهر صفر وينتهي في 15 شوال كاشفاً أن عدد شركات العمرة العاملة حالياً يبلغ 41 شركة لديها نحو 3500 وكيل خارجي يعملون في 81 دولة حول العالم ، وتعمل الوزارة حاليا على إعداد آليات تضمن بمشيئة الله تعالى الارتقاء بمستوى الخدمات التي يقدمها الوكيل الخارجي للمعتمرين وتضمن مزيدا من الشفافية للمعتمرين أنفسهم .
 
   ونوه بأن وزارة الحج في مقدمة الأجهزة التي استحدثت وأطلقت منظومة من المبادرات الفاعلة في تطوير الجوانب التنظيمية المتعلقة بأداء فريضتي الحج والعمرة وحازت على رضا وتقدير قطاع عريض من المواطنين والمقيمين والآتين لأداء هاتين الفريضتين من مختلف دول العالم وحصدت الجوائز العالمية جراء تفعيلها لتطبيق مختلف جوانب التقنية الإلكترونية على كافة الأصعدة ووصلت من خلالها إلى نتائج إيجابية ملموسة على أرض الواقع مما كان لها بالغ الأثر في الارتقاء بأداء شركات العمرة والقضاء على الشركات الوهمية وظاهرة التخلف والمتاجرة بالحملات الغير مصرحة . 
 
 

المقال لا يعبر بالضرورة عن رأي الموقع

أضف تعليق

انشر!