جاري تحميل الموقع

دراسة: المرأة بادرت إلى الطلاق في 70% من حالات الإنفصال

أكّدت نتائج آخر الأبحاث أنّ النّساء هنّ من بادرن إلى الطلاق في 70% من حالات الإنفصال، على الرّغم من أنّ المرأة عادة ما تلتزم الصّمت في حال لم تكن راضية عن حياتها الزّوجيّة ومع شريك حياتها، لعدّة أسباب، منها الخوف من الحصول على لقب "مطلّقة"، أو بسبب الأولاد والمشاكل النّفسيّة التي سيمرّون بها في حال انفصال والديهم عن بعضهم البعض.

 

أمّا اليوم وفي الوقت الذي باتت فيه المرأة مستقلّة من النّاحية الماديّة فلا خوف عليها من أن تعيش لوحدها وأن تصرف على نفسها، لأنّها لم تعد بحاجة إلى رجل لإعالتها. 

 

وتجرؤ النّساء اليوم على طلب الطلاق من الزّوج، لأنّهن يعتبرن أنّ باستطاعتهن البدء منذ البداية مجددًا حيث لم يعد الطلاق أمرًا يضغط على المرأة لردعها، خصوصًا وأنّ هناك انفتاحًا أكثر من قبل المجتمع الذي زادت فيه نسبة الطلاق.


المقال لا يعبر بالضرورة عن رأي الموقع

أضف تعليق

انشر!