جاري تحميل الموقع

60 ألف مستوطن يهودي أمريكي في الضفة

كشفت دراسة أعدت من قبل باحثين وخبراء في جامعة أوكسفورد البريطانية، أن ما يقارب 60 ألف يهودي أمريكي يستوطنون في مستوطنات بالضفة، ويشكلون 15% من العدد الكلي للمستوطنين.
وقالت سارة هيرشورن، صاحبة كتاب جديد يتحدث عن الاستيطان اليهودي في الأراضي الفلسطينية المحتلة بعنوان «مدينة فوق قمة»: إن 60 ألف مستوطن يهودي أمريكي يعيش في المناطق المحتلة منذ العام 1967. ويقدر عدد اليهود الأمريكيين المهاجرين الذين يعيشون داخل إسرائيل، بما في ذلك عدد أبنائهم، بحوالى 160 ألف. وقالت هيرشورن، في دراستها، إن البحث الذي قامت به ركز بشكل كبير على اليهود الأمريكيين الذين هاجروا إلى إسرائيل في العام 1960 و1970 وأصبحوا فاعلين في الحركة الاستيطانية. وقالت إن النتائج التي حصلت عليها تختلف مع الكثير من الفرضيات التي نشرت سابقا حول هذه الجماعات، أي أن المهاجرين قد جاؤوا إلى إسرائيل لأنه لم يكن لديهم أي بديل آخر، وهؤلاء الذين هاجروا هم من اليهود الأرثوذكس المتطرفين والداعمين للحزب اليميني المتطرف في الولايات المتحدة.
وأضافت هيرشورن، التي تعمل في مجال البحوث في الدراسات الاسرائيلية في جامعة أكسفورد أن هناك دراسة تقول إن 10% من المستوطنين الأمريكيين الذين يعيشون في الضفة يحملون شهادات دكتوراة، وهم أشخاص لديهم طموح وتقليديون، لكن ليس بالضرورة أن جميعهم من الأرثوذكس المتطرفين، وأنهم ناشطون في الحركات اليسارية في الولايات المتحدة. وذكرت أنه بعد دراسة عميقة لهؤلاء الأشخاص استمرت 10 سنوات، فإن الصورة التي تظهر أن هؤلاء الاشخاص هم شبان مثاليون وأذكياء وليبراليون، وهم نفسهم نشطاء الصهاينة الذين كانوا حريصين على تقديم قيمهم وخبراتهم للحركة الاستيطانية في إسرائيل.
وأوضحت، أن هذه المجموعة من المهاجرين ليسوا موجودين هنا فقط بسبب معتقدات يهودية تطالبهم بالعيش في الأرض المقدسة في إسرائيل، بل تم إلهامهم من قبل النسخة الأمريكية الأرثوذكسية، لبناء مجتمعات استيطانية في الضفة الغربية. عكاظ

المقال لا يعبر بالضرورة عن رأي الموقع

أضف تعليق

انشر!