جاري تحميل الموقع

10 جمل يرغب ابنك المراهق في مواجهتك بها

لا يكاد يخلو بيت في أي مكان في العالم من مشكلات تنشأ مع دخول الأبناء فترة المراهقة. 
 
فالكثير من الأمهات والآباء يواصلون التعامل مع الأبناء وكأنهم في مرحلة الطفولة ولا يدركون بعض التفاصيل الصغيرة التي قد تضايقهم أو التي ربما يحتاجون إليها. 
 
نشرت صحيفة "هافينجتون بوست" مجموعة لأهم عشرة أفكار تدور في ذهن المراهقين والتي يتعين أن يراعيها الآباء لتسهيل التعامل مع هذه المرحلة العمرية الصعبة. 
 
1- عاملني كطفل وكناضح: لست مجرد ابنك فقط بل أنا إنسان أيضا، أحيانا يكون لي رأي يختلف عنك وأحيانا أتمنى أن تدللني كطفل. 
 
2- ابتسم لي: أرغب في الاستمتاع بمشاعر الدفء والأمن في بيتي وابتسامتك في وجهي تمنحني هذا الشعور. 
 
3- احترم أخطائي: أحتاج لاتخاذ قراراتي بنفسي بين الحين والآخر وأحتاج أيضا لارتكاب أخطائي. لا تقم بالأمر نيابة عني. 
 
4- لا تغرقني بالنصائح: رغم احترامي لحكمتك في الحياة لكن لا تغرقني بها إلا إذا لجأت إليك وطلبت النصح، وفقا لتقرير "هافينجتون بوست". 
 
5- دعني اشتم: لا أحتاج للاستماع لقوانين اللياقة إذا فلت لساني بالسباب بين الحين والآخر. استمع فقط لما أقول فأحيانا أفعل ذلك لأحل مشكلة مع نفسي. 
 
6- ثق بي: لا تضغط علي دائما لأداء مهامي المدرسية بل ثق في قدرتي على ذلك ولا تتدخل إلا إذا رأيتني أهملها بالفعل. 
 
7- اسألني عما لا تعرفه: أشعر بالسعادة عندما تطلب مني أن أساعدك في مسألة لا تعرفها كالتعامل مع التكنولوجيا الحديثة مثلا. 
 
8- أنا أيضا أتفاجئ من نفسي: تأكد أني لا أحب الطريقة التي أتصرف بها أحيانا وثق أني أستغرب نفسي أحيانا، لذا لا تبدأ في الشكوى من وجود مراهق أحمق في بيتك. 
 
9- عدم احترامك لأصدقائي يعني أنك لا تقدر قراراتي: استيائك من أصدقائي يعطيني الشعور بأنك غير راض عن قراراتي. حاول سؤالي عن أسباب اختياري لهم أو عن أكثر ما يعجبني فيهم. 
 
10-الإرغام المفيد: سأظهر مقاومة عنيدة إذا حاولت إقناعي بفعل أشياء لا أرغب فيها كالمذاكرة أو تعلم العزف على البيانو أو ممارسة الرياضة، لكن من المفيد أن تتمتع في هذه الحالة بنفس طويل وتواصل حثي على فعل هذه الأمور.

المقال لا يعبر بالضرورة عن رأي الموقع

أضف تعليق

انشر!