جاري تحميل الموقع

المتابعة تقر الاضراب العام في الذكرى الـ64 للنكبة الذي يصادف الثلاثاء القادم

 
 
قررت سكرتارية لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية في اجتماعها الطارئ الذي عقدته الخميس 10-5-2012 لإقرار البرنامج النهائي لإحياء ذكرى النكبة التي تصادف يوم الثلاثاء 15 -5-2012 ، وأقرت سكرتارية المتابعة الاضراب العام والشامل لكل قطاعات شعبنا باستثناء الطلاب المتقدمين لامتحانات "البجروت"، مستجيبة بذلك للتوصية التي رفعها سكرتيرو الأحزاب ولجنة متابعة قضايا أسرى الحرية ولجنة اللجون ولجنة المهجرين واللجان الشعبية في منطقة وادي عارة .


وجاء في بيان المتابعة: في هذا السياق نناشد لجان العمال في السلطات المحلية العربية وفي المدارس العربية ولجان أولياء امور الطلاب وجميع الجهات الفاعلة بالتعاون من أجل تنفيذ قرار الاضراب وإنجاحه.
ونناشد جماهيرنا بالتوجه إلى قرية اللجون المهجرة للمشاركة في النشاطات المركزية وبدء التجمع هناك مع دخول الساعة الثانية ظهرا من يوم 15-5-2012، حيث سيبدأ البرنامج المركزي الجماهيري في الساعة الثالثة.


واضاف البيان،في هذا اليوم ستبنى قرية اللجون بشكل رمزي من خلال نصب الخيام تأكيدا على تمسكنا بالعودة إلى قرانا المهجرة. وستقام في هذه الخيام نشاطات ثقافية من محاضرات و ورشات عمل ومعارض تراثية ومعارض رسومات وكتب تتحدث عن النكبة وفعاليات أخرى سيعلن عنها لاحقا.


الحرية لأسرى الحرية...

ويأتي هذا الاضراب في ذكرى النكبة، وكذلك نصرة والتحاما بنضال أسرانا البواسل داخل الباستيلات الصهيونية ، والذين يخوضون معركة الأمعاء الخاوية من أجل تحقيق مطالبهم العادلة.

واهابت المتابعة بجماهير شعبنا وبجميع أحزابه وحركاته والحركات الشبابية ومؤسسات المجتمع المدني وطلاب الجامعات ولجان الطلاب والآباء والعمال وجميع قطاعات شعبنا رجالا ونساء، شيبا وشبابا بأن يلتزموا بالإضراب وأن يعملوا على انجاحه ، كما واهابت هم للتوافد الى قرية اللجون المهجرة في هذا اليوم النضالي الأول من نوعه الذي تتخذه لجنة المتابعة من حيث الاضراب في هذه الذكرى او من حيث البرنامج.

 

وفي أعقاب القرار صرح رئيس التجمع الوطني الديمقراطي وعضو سكرتاريا لجنة المتابعة واصل طه بالقول "نحن جزء لا يتجزأ من الشعب الفلسطيني الذي يشمله الإضراب العام، والذي تقرر في ذكرى النكبة، التي لا تزال مستمرة، دعما للأسرى الفلسطينيين المضربين عن الطعام".

وأضاف "نعتبر هذه الخطوة خطوة جدية في توحيد النضال الوطني الفلسطيني من أجل الحرية والاستقلال وإنهاء الاحتلال".

وأكد طه على أن الإضراب الذي أقر في لجنة المتابعة يأتي ليدعم نضال شعبنا، ونوه إلى أنه "علينا أن نواصل العمل لإنجاح الإضراب من أجل حرية شعبنا وأسراه. ونهيب بشعبنا وجماهيرنا في الجليل والمثلث والنقب والمدن الساحلية أن تنضم للإضراب لنرفع صوتنا من أجل الحرية".عرب48

 


المقال لا يعبر بالضرورة عن رأي الموقع

أضف تعليق

انشر!